الاثنين، يناير 12، 2009

الرافعي 1

طبعا كل البوستات اللي بنزلها بقالي كذا

Party شهر عن مواقف شخصيه ليا

Striaght Faceاو قضايا هامه تؤرقني

لكن

في هذا الموضوع مهتمه اني اسلط الضوء

علي شخصيه تستحق الثناء والتقدير

Rose Rose عبد الرحمن الرافعي RoseRose

200px-Abdul_al-Rahman_al-Rafai

طبعا البحث طويل ويمكن اكون

وانا بعمله كنت مسلطه الضوء عن الجزء التاريخي

لكن قلت مش ينفع البوست يكون البحث كاملا

لكن البوست هيكون ملخص للبحث

هتكلم عن حياته بشكل مختصر جدا جدا

عن علاقته بزوجته بصراحه عشان كل البنات

تتعلم ازاي تكون بتحب من غير كلمه حب

هتكلم عن رايه في التاريخ

هتكلم عن الكتب اللي كتبها فقط دون تفسير

وطبعا شخصيه ذي الرافعي فعلا عاوزه مدونه لوحدها

يلا عشان مش نرغي

********

اطفال 2

مولده : ولد في 7فبراير 1889 بالقاهره

بمنزل الشيخ رضوان بعطفه ابوداود

رقم 2 ش درب الحصر

****

images_NEWS3_M03_D21_13-1

والدته كانت السيده حميده كريمه الشيخ

محمد رضوان من اهل القاهره

وقد توفيت في 1893 وكان عبد الرحمن

لازال طفلا لايزيد عن الاربع سنوات

فتربي عبد الرحمن في اسره سمتها الاساسيه

الخلق والحسن والاجاده والعمل واتقانه

****

img885

المراحل الدراسيه

حصل علي الشهاده الابتدائية في يوليو 1901

ثم دخل القسم الثانوي القسم الفرنسي بمدرسة راس التين

وكان في معظم سنوات الدراسه الثانوي لا يعي شئ

من الشئون العامه الي ان جاء عام 1904 وبدأ يتردد علي

قهوه انيقه في راس التين وبدأ صاحبها الحاج احمد يطلعهم

علي الصحف ومنها اللواء لمصطفي كامل

وقد نال شهاده البكالوريا من مدرسه راس التين

في مايو 1904 وكان ترتيبه الثالث وقد اراد

والد الرافعي ادخاله الازهر لكن الرافعي اصر

علي كليه الحقوق وبالفعل تم له مااراد وبدأ

وعي الرافعي يتقدم في مدرسه الحقوق .

*******

اول مقاله للرافعي كانت في سنه 1908

كانت تحت عنوان " تبدد الشعور الوطني وتجمعه "

كتبها بعد وفاه مصطفي كامل بشهور

وكانت في عدد 9 مارس 1908

********

كتسلسل تاريخي المفروض اكتب حياته العمليه

وبعدها حياته مع زوجته

لكن انا هكتب حياته الزوجيه والجزء

القادم ان شاء الله هكتب حياته العمليه

****

1

زواج الرافعي

يذكر الرافعي في مذكراته ان كان ليه صديق

دائما يحدثه عن زواجه وانه يجب ان يتزوج من

فتاه ثريه فصديقه يري ان السعاده في المال

لكن لم يستمع الرافعي لصديقه وتزوج

من بنت خاله محمد المعايرجي في 12 مارس 1920

وكان في الحاديه والثلاثين من عمره

ذكر الرافعي انه وجد فيه شريكه حياته التي تعاونه

علي توفير الحياه المنزليه السعيده

وعدد في صفات زوجته وذكر بعض المواقف

وما اذكره من هذه المواقف

انه عندما مرض بالتيفوئيد سنه 1923

كان الاطباء يقرأون درجه حراراته من وجه زوجته

قبل ان يقيسوها بميزان الحراره ويذكرون

ان وجهها هو الترمومتر الصادق لحالته الصحيه

كان هذا الموقف له اكبر الاثر في نفسي حقا

موقف اخر عندما توفيت والدتها 1943

وكان الرافعي في رحله خارج مصر

عندما عاد في اعقاب الوفاه

ابت زوجته ان تقابله بملابس الحداد وقابلته بملابس

بيضاء وكتمت حزنها بين جوانحها

وكانت تتابع كل اعماله وتبدي رايها في اعماله

وكانت تصارحه برايها في اعماله

وكان يقول لها لكن الناس كان رايها عكس ذلك

تقول له ربما كانو يجاملوك

فكانت المراه الحقيقيه لاعماله والناقد البناء حقا

فحقا هي زوجه مثاليه بالنسبه لي واتمني

ان كل البنات يكونوا مثلها بل واكثر منها

*******

الجزء القادم ان شاء الله هيكون الحياه العمليه

WaveWaveWaveWave

0 كلام قلوبهم: