الثلاثاء، أغسطس 08، 2017

هى جدتى

على وجهها بريق الصباح
تشعر عندما تلتقى بها عيناك
بحنين الى سابق العهد
حين كنت تلهو امامها
وتشعر بالامان لرحيقها المتناثر
بين اروقة المنزل الهاوى
فهى أصالتك المغموره 
تعشق رؤيتها يوما بعد يوما
فيكفيك ان تضع كفيها الهزيلة عليك
حينها وبكل رقة تشعر ما تشعر به
بعد جلسات المساج المرهقه
فهى لم تفعل مثلهم
هى ارحتك بعنفوان حبها لك
هى دفء النظرة وعشق اللمسه
هى من حوتنى سنوات صبايا
هى جدتى
بقلمى والصورة من عن النت لكنها بالف معنى

0 كلام قلوبهم: